100

الندوة الرابعة من برنامج الدين والدولة والسياسة: حوارية حول أهم ما أثير في اللقاءات السابقة

عقد مركز (عين الشرق لدراسة السياسات) السبت 08 أيار 2021 الندوة الرابعة من برنامج (الدين والدولة والسياسة)، والتي كانت حوارية حول أهم ما أثير في اللقاءات الثلاثة السابقة،

الندوات الثلاث السابقة كانت تحت عناوين:
الندوة الأولى: إضاءات حول الأساس الديني للقيم الإنسانية، وأثرها في البنية الداخلية للدولة – قدّمها الدكتور لؤي صافي
الندوة الثانية: الدولة الحديثة بوصفها محور التغيير السياسي – قدّمها الدكتور حازم نهار
الندوة الثالثة: نحو ديمقراطية غير علمانية – قدّمها الدكتور محمد المختار الشنقيطي

وقد شارك في الندوة افتراضياً ما يقارب 150 شخصية سياسية #سورية وشخصيات فاعلة وناشطة في #المجتمع_المدني.

وفي القسم الثاني من الندوة، أغنى المشاركون الندوة من خلال مداخلات واستفسارات مكتوبة جرى حوار حولها.

يذكر أن هذه الندوة هي الختامية ضمن سياق برنامج #الدينوالدولةوالسياسة قدمته (عين الشرق لدراسة السياسات) خلال شهر رمضان المبارك

رابط تسجيل الندوة الأولى:

رابط تسجيل الندوة الثانية:

رابط تسجيل الندوة الثالثة:

رابط تسجيل الندوة الرابعة:

177

تسجيل ندوة:: نحو ديمقراطية غير علمانية – محمد المختار الشنقيطي 1 ايار 2021

عقد مركز (#عين_الشرق_لدراسة_السياسات) السبت 01 أيار 2021 ندوة بعنوان ( نحو ديمقراطية غير علمانية) قدمها الدكتور #محمد_المختار_الشنقيطي، أستاذ الفكر السياسي في جامعة قطر، والباحث في فلسفة الدين والفلسفة السياسية، وأدارها الباحث والإعلامي الأستاذ محمد علي بحري.

وقد شارك في الندوة افتراضياً ما يقارب 190 شخصية سياسية #سورية وشخصيات فاعلة وناشطة في #المجتمع_المدني.
خلال الندوة أضاء الدكتور الشنقيطي على بعض القضايا ضمن المحاور التالية:
١. الدين باعتباره وجدانا اجتماعيا وتشكلا ثقافيا.
٢. اختلاف الأديان في مولدها وبنيتها واتساعها للشأن العام.
٣. نظرة بانورامية على المرجعية الدينية في دساتير دول العالم.
٤. مكانة الإسلام في دساتير الدول العربية: نظرة مقارنة.
٥. العلمانية باعتبارها عبئا على الثقافة السياسية العربية.
٦. الدين والدولة بين حقوق الأقليات وحقوق الأكثريات.
٧. الديمقراطية من غير علمانية هي مستقبل العالم العربي.

وفي القسم الثاني من الندوة، أغنى المشاركون الندوة من خلال مداخلات واستفسارات مكتوبة جرى حوار حولها.

يذكر أن هذه الندوة تأتي ضمن سياق برنامج يقدمه (عين الشرق لدراسة السياسات) خلال شهر رمضان المبارك بعنوان #الدين_والدولة_والسياسة كل سبت الساعة 3 عصراً بتوقيت اسطنبول ويبث عبر #الجزيرة مباشر بنفس التوقيت.

 

تسجيل الندوة:

199

ندوة:: الدولة الحديثة بوصفها محور التغيير السياسي – د. حازم نهار

عقد مركز (مركز عين الشرق لدراسة السياسات) السبت 24 نيسان 2021 ندوة بعنوان (الدولة الحديثة بوصفها محور التغيير السياسي) قدمها الكاتب والباحث السوري الدكتور حازم نهار، الباحث في مجال الفكر السياسي و حقوق الإنسان، وأدارها الباحث والإعلامي الأستاذ محمد علي بحري.

وقد شارك في الندوة افتراضياً ما يقارب 140 شخصية سياسية سورية وشخصيات فاعلة وناشطة في المجتمع المدني.
خلال الندوة أضاء الدكتور حازم نهار على بعض القضايا وأجاب عن بعض التساؤلات التالية:
* ما هي الدولة الحديثة وكيف نحدد نظامها السياسي.
* كيف تنعكس ازمة الهوية على النظام السياسي.
* من الذي يبني الهوية وكيف.
* ما هو دور الدين في تشكيل الهوية في الدولة وفي المجتمع.
* ان كان الجدل الاساسي في الاستبداد هو تحكم الخاص بالعام، ما هو الخاص وما هو العام في الحالة السورية

وفي القسم الثاني من الندوة، أغنى المشاركون الندوة من خلال مداخلات واستفسارات مكتوبة جرى حوار حولها.
يذكر أن هذه الندوة تأتي ضمن سياق برنامج يقدمه (عين الشرق لدراسة السياسات) خلال شهر رمضان المبارك بعنوان الدين والدولة والسياسة كل سبت الساعة 3 عصراً بتوقيت اسطنبول ويبث عبر الجزيرة مباشر بنفس التوقيت.

1

برنامج الدين والدولة والسياسة، في شهر رمضان

يتشرّف مركز عين الشرق لدراسة السياسات، بدعوتكم لحضور برنامج خاص خلال شهر رمضان المبارك، (افتراضياً) عبر زوم zoom كل يوم سبت الساعة 3 عصراً، تحت عنوان:
الدين والدولة والسياسية
البرنامج مكون من 4 ندوات حوارية، نسبر من خلالها مع المتحدثين والمشاركين أغوار العلاقة بين الدين والدولة والسياسة، بحثاً عن القيم المشتركة لبناء وطن يتسع للجميع.

الندوة الأولى تحت عنوان إضاءات حول الاساس الديني للقيم السياسية،وأثرها في البنية الداخلية للدولة.

يوم السبت 17 نيسان الساعة 3 عصراً بتوقيت اسطنبول

للراغبين في المشاركة عبر زووم يمكنم التواصل على رقم الواتس آب للمركز +905395655039

 

Capture-4

أنظمة الحكم وتحدياته في سياق سيناريوهات الحل السياسي بسورية

لا تفصح الدساتير صراحة عن شكل نظام الحكم الذي تتبناه الدولة، لكنه يصمم في كل دستور بما يتوافق والوضع
الخاص لتلك الدولة. وبما أن سورية عانت من سنوات حرب طويلة، ومن تدخلات دولية وإقليمية، تركت تداعياتها آثاراً
كارثية على كل المستويات: السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية؛ فإن شكل نظام الحكم الذي سيتبناه
الدستور السوري المرتقب سيكون له دور كبير في استدامة الحل السياسي الذي تنتظره سورية، وفي العمل على
تلافي تداعيات الحرب والسير بسورية نحو الاستقرار والبناء….

 

لتحميل الدراسة اضغط على الرابط

أنظمة الحكم وتحدياته في سياق سيناريوهات الحل السياسي بسورية